00962796879526 info@alwefaak.com

دورات التصميم

مقدمة عامة عن التصميم :

يعتبر التصميم فن من الفنون التشكيلية أي فرع من أفرعه الكثيرة ،والتصميم هو عبارة عن عملية التخطيط والإنشاء من خلال مجموعة من الأشخاص الذين لديهم حس الإبتكار والحس الإبداعي الذي يساعدهم على تصميم منتج ما يتناسب مع الواقع .

فالتصميم هو إبداع وابتكار نحتاجه جداً في حياتنا اليومية من أجل تحقيق هدف معين أو حل مشكلة ما أو التوصل لنتيجة معينة .

دورات التصميم : 

هي عبارة عن كورسات أو عبارة عن دروس يتم إعطاءها من قبل مختصين في مجال التصميم لمجموعة من الطلاب الراغبون في الحصول على معلومات تفيدهم في هذا المجال . يوجد للتصميم العديد من الانواع و الأصناف ولا يمكن لشخص ما أن يتقنها جميعها ،لذلك على من يرغب بالإلتحاق بمجال التصميم أن يحدد رغبته وميوله فهناك أشخاص تهتم 

بالتصميم الفني ففي هذا النوع من التصميم يجب على المصمم أن يكون لديه الموهبة و الحس الإبداعي والخيال الواسع لأن هذا النوع يدخل في تصنيع أغلفة الكتب و المجلات و الملصقات وبطاقات التهنئة ،وهناك نوع آخر من التصميم يتعلق بتصميم الأجهزة و الادوات الكهربائية و يطلق عليه مسمى التصميم الصناعي أو التصميم المنزلي هنا يجب على المصمم أن يلتحق بدورة تسمى فن التصميم المنزلي أو التصميم الصناعي لكي يتقن هذه المهارات ،والنوع الأخير من التصميم يتضمن تصميم لوحات تجارية خاصة ولوحات تحذيرية كتصميم إشارات المرور ويسمى هذا النوع من التصميم بالتصميم التجاري وهذا النوع من التصميم عليه طلب كبير من ناحية الكورسات والدورات لأنه يدخل بمجال الشركات التجارية والربحية .

المجلات التي يتم التخصص بها في دورات التصميم :

هناك العديد من المجالات التي يختص بها المصممين أثناء حضورهم لمجموعة من الكورسات في مجال التصميم ومن أهم هذه المجالات هي :

التصميم الجرافيكي :

وهو فن من فنون التصميم يعتمد على الحس الإبداعي ويدخل هذا النوع من التصميم في المجال الهندسي و مجال الرسم الإبداعي  ،فهو يتعلق بشكل كبير بالألوان و الرموز و الصور فهو يعتمد بشكل أساسي على ترتيب العناصر البصرية ،ويرتبط هذا النوع من التصميم بشكل كبير بالتصاميم المرتبطة بالخيال و الإبداع و الإبتكارات التكنولوجية الحديثة الموجودة في واقعنا الحالي ،و قد استخدم التصميم الجرافيكي في العصر القديم من خلال المخطوطات القديمة التي وجدت في مصر والهند والصين وكانت تعتمد هذه المخطوطات بشكل كبير على التصميم الجرافيكي .

وفي وقتنا الحالي أثبت هذا النوع من التصميم أهميته وفعاليته فقد تم إجراء الكثير من الدورات في مجال التصميم الجرافيكي التي ساعدت المصممين على إتقان فن إنشاء الإعلانات و الصور المتحركة و اللافتات و الملصقات و أغلفة الكتب والصحف والمجلات العامة .

التصميم الداخلي :

النوع الثاني من أنواع التصميم الذي تقام من أجله العديد من الدورات التخصصية هو عبارة عن التصميم الداخلي ،وقد عرّف التصميم الداخلي على أنه  عبارة عن التخطيط الخاص المتعلق بالمساحات وهو جزء لايتجزأ من اختصاص التصميم البيئي فهو متعلق بشكل كبير بالبشر ،وله ارتباط عميق بالتصميم المعماري والإنشائي ،وهذا النوع من التصميم يعتبر حديثاً نوعاً ما.  فقد عرف مطلع القرن العشرين الميلادي واستخدم بشكل كبير في أوربا وسمي في ذلك الوقت باسم الهندسة الداخلية لأنه كان يعتمد على المساحات وعلى التصميم الداخلي للمباني ،ويرتبط هذا النوع من التصميم بعدة عوامل أساسية أهمها :

موقع المبنى .

الجانب الهيكلي للمبنى .

الرسومات المعمارية .

الأثاث .

وغيرها الكثير من العوامل الأخرى التي من الضروري على المصمم الإطلاع عليها و الأخذ بها بعين الإعتبار .

ويخضع عادة المصممين المهتمين بهذا المجال لسلسلة من الدروات تفيدهم في مجال عملهم في المستقبل حيث يمكنهم أثناء تدريبهم القيام بالعديد من الزيارات لمواقع قيد التنفيذ ليتم الإستفادة العملية و العلمية من هذا الموضوع . 

وعلى من يرغب بالتوجه لهذا المجال يجب أن يكون لديه الحس الإبداعي بالإضافة للحس التجاري الذي هو ضروري جداً في هذا المجال ويجب أن يتمتع المصمم هنا بروح العمل الجماعي والمرونة في العمل وكما يجب أن يكون محباً للتعاون ولديه الكثير من الصبر ،ولاننسى في هذا النوع من التصميم من ضرورة وجود الخبرة العالية باستخدام البرامج الحاسوبية المتعلقة بمجال التصميم الداخلي التي من الضروري استخدامها لعرض التصماميم الخاصة بكل مصمم بشكل الكتروني .

الرسم :

يعتبر الرسم هو النوع الأخير من أنواع التصميم الرئيسة التي يتم إقامة دورات من أجلها ،وهناك عدة أدوات تستخدم للرسم منها التقليدية ومنها الحديثة فهناك رسومات يتم انشاءها باستخدام طباشير و أخرى باستخدام الفحم او الحبرو أخرى باستخدام الجرافيت .

وعلى من يرغب بالإلتحاق بدورات متعلقة بمجال التصميم فيما يختص بالرسم يجب أن يكون لديه الحس المرهف و الحس الإبداعي لأن الرسم ليس هو إلا عبارة عن إختلاط المشاعر و المواهب بالإضافة لضرورة استخدام اللغة البصرية التي تلعب دور كبير في إنشاء الصور الإبداعية ثنائية وثلاثية الأبعاد بدمج ألوان وخطوط وأشكال مختلفة لنحصل على صورة معبرة تعبر عن الواقع بشكل مجرد وبسيط .

يقوم الرسام باختيار لوحته الخاصة بما يتناسب مع موهبته وحسه الإبداعي ولايجب فرض عليه لون معين من الرسومات لكي يقدم لوحة مرئية جميلة تتناسب مع الواقع وتعبر كل التعبير عن ابداعه وحسه الداخلي .

أهمية الدورات التدريبية في مجال التصميم :

للدورات التدريبية في مجال التصميم أهمية كبيرة فهي تساهم بشكل كبير في تحسين مستوى المتدرب وتزيد من مهاراته وخبراته ،وتساهم الدورات على خلق روح التعاون والتنافس بين المتدربين ،كما تساعد الدورات التدريبية على تلبية احتياجات سوق العمل فمن خلال إتباع هذا النوع من الدورات يصبح لدى المصمم الخبرة مع متطلبات السوق و يعمل من أجل ذلك الامر ،وبالنهاية للدورات أهمية كبيرة من أجل تكوين مجموعة قوية من المصممين المختصين في مجالات معينة .

المشكلات التي تواجه دورات التصميم :

هناك عدة مشكلات تواجه دورات التصميم ،و تتمثل هذه المشاكل بعدم توفر مدربين مختصين بأنواع معينة من التصميم وهذا يسبب فجوة كبيرة بسبب أهمية واحترافية كل صنف على حدى ،المشكلة الثانية تكمن بإقامة دورات هدفها الربح المادي فقط دون النظر إلى الفائدة التعليمية وهنا لايمكن الحصول على مدربين محترفين في نهاية الكورس ،و المشكلة الهامة أيضاً تتمثل بالتكلفة المادية العالية للدورات فمن الصعب على جميع المصممين اتباع هذه الدورات بسس التكاليف الباهظة التي تفرضها الدورات .

فلنجاح دورات التصميم وتميزها يجب أن تسعى بشكل مستمر لتدريب المصممين بشكل احترافي وفعال ،دون النظر لأي عامل أو دافع آخر .

الخاتمة :

في ختام مقالنا هذا نكون قد تعرفنا على المفهوم العام لدورات التصميم وتعرفنا عن أنواع الدورات المتبعة في هذا المجال ،وتعرفنا على أهمية هذه الدورات ،وعرضنا أهم المشكلات التي تواجه هذا النوع من الدورات .

 

التعليقات

اضف تعليقك