00962796879526 info@alwefaak.com

دورة التحليل المالي

دورة التحليل المالي

دورة التحليل المالي

يعتبر التحليل المالي تشخيصاً لحالة أو لوظيفة مالية في المؤسسة خلال دورة إنتاجية معينة أو خلال عدة دورات، وذلك بهدف إظهار كل التغيرات التي تطرأ على الحالة المالية والحكم على السياسة المالية المتبعة واتخاذ الإجراءات التصحيحية اللازمة، وفي هذه المقالة سنسلط الضوء على ماهية التحليل المالي وتوضيح مفهومه مع إبراز الأدوات والمراحل التي يمر بها، بالإضافة إلى أهم وظائف وأهداف التحليل المالي.

مفهوم التحليل المالي

يُعرّف التحليل المالي على أنه تقييم كافة طرق الاستثمار الممكنة، وكيفية التوظيف السليم للأموال في الشركات أو المؤسسات التجارية، بالإضافة إلى دراسة الكفاءة المالية للمؤسسة، والممثلة في نسبة الأرباح الناتجة عن عمليات الاستثمار وتوظيف الأموال، وتعتمد عملية التحليل المالي في الأساس على مجموعة من الوسائل منها تحليل النسب المالية والتي يكون الهدف الرئيسي منها هو إدراك الفرص ومواجهة المشاكل المتعلقة بالاستثمار.

ويعرف البعض من خبراء الاقتصاد عملية التحليل المالي على أنها الدراسة الخاصة بالمعلومات المالية للمشروع أو للمنشأة التجارية، وذلك من أجل التوصل السليم لحركة التدفقات النقدية بها وكل ما يتعلق بحجم أرباحها ومصروفاتها المالية، وبالتالي إمكانية التوصل إلى الحالة المالية الخاصة بالمنشأة التجارية أياً كان نوعها من حيث درجة استقرارها المالي ومدى ما تحققه من أرباح مالية.

أهمية التحليل المالي 

تنبع أهمية التحليل المالي باعتباره أداة تهتم بدراسة القوائم المالية بشكل تحليلي مفصّل يوضح العلاقات بين عناصر هذه القوائم والتغيرات التي تطرأ على هذه العناصر في فترة زمنية محددة أو فترات زمنية متعددة، إضافة إلى توضيح حجم هذا التغير على الهيكل المالي العام للمنشأة، ويمكن تفصيل أهمية التحليل المالي في النقاط التالية:

  • تحديد القدرة الائتمانية للشركة 

  • تحديد القدرة الإيرادية للشركة (مدى كفاءة النشاط الذي تقوم به الشركة)

  • تحديد الهيكل التمويلي الأمثل والتخطيط المالي للشركة

  • تحديد حجم المبيعات المناسب من خلال تحليل التعادل والتحليل التشغيلي

  • تحديد قيمة الشركة الصافية ومؤشر المركز المالي الحقيقي للشركة

  • تحديد هيكل التكاليف في الشركة 

  • تقييم أداء الإدارة العليا

  • المساعدة في وضع السياسات والبرامج المستقبلية للشركة وتوفير أرضية مناسبة لاتخاذ القرارات 

  • تحديد القيمة العادلة لأسهم الشركة 

استعمالات التحليل المالي 

يمكن استعمال التحليل المالي في الأغراض التالية:

التحليل الائتماني:

يقوم به الدائنون (المقرضون) للتعرف على الأخطار التي قد يتعرضون لها في حالة عدم قدرة المنشآت على سداد التزاماتها في الوقت المحدد لها.

التحليل الاستشاري:

يقوم به المستثمرون من أفراد وشركات لضمان سلامة استثماراتهم ومقدار العوائد عليها، كما إن هذا النوع من التحليل يُستخدم في تقييم كفاءة الإدارة في خلق مجالات استثمار جديدة بالإضافة الى قياس ربحية وسيولة المنشأة.

تحليل الاندماج والشراء:

يُستخدم أثناء عمليات الاندماج بين شركتين، فتتم عملية التقييم للقيمة الحالية للشركة المنوي شراؤها، كما يحدد قيمة الأداء المستقبلي المتوقع للشركة بعد الاندماج.

التخطيط المالي:

يوفر التحليل المالي معلومات من حيث تقييم الأداء السابق وتقدير الأداء المتوقع في المستقبل.

الرقابة المالية:

تُعرف الرقابة المالية بأنها تقييم ومراجعة للأعمال للتأكد من أن تنفيذها يسير وفقاً للمعايير والأسس الموضوعة، وذلك لاكتشاف الأخطاء والانحرافات ونقاط الضعف ومعالجتها في الوقت المناسب، وهنا يوفر التحليل المالي معلومات جيدة للرقابة.

تحليل تقييم الأداء:

من أهم استعمالات التحليل المالي، حيث يتم من خلال عملية إعادة التقييم الحكم على مستوى الأرباح وقدرة المنشأة على السيولة وسداد الالتزامات وقدرتها على الائتمان وتقييم أصولها.

مراحل التحليل المالي

يمر التحليل المالي بمجموعة من المراحل، وهذا يعتمد على نوع التحليل وأهميته ودرجة التفصيل المطلوبة فيه، ويتفق معظم الباحثين في التحليل المالي على أن مراحله هي:

  • تحديد هدف التحليل بدقة: من الضروري جداً أن يحدد المحلل المالي الهدف الذي ينبغي الوصول إليه، ومدى أهمية هذا الهدف وتأثيره، فأهداف التحليل المالي تتفاوت من فئة إلى أخرى، فنجاح العملية التحليلية يعتمد على تحديد الهدف بدقة.

  • تحديد الفترة الزمنية للتحليل المالي: في هذه المرحلة يتم تحديد البعد الزمني للتحليل المالي، وبمعنى أوضح تحديد عدد السنوات التي سيتم تحليل بياناتها.

  • اختيار أسلوب التحليل المناسب: تتعدد أساليب التحليل المالي المتاحة أمام المحلل، ومنها استخدام أسلوب النسب المالية وغيرها من الأساليب الاقتصادية، حيث يقف المحلل المالي في هذه المرحلة أمام مجموعة من البدائل وعليه أن يتخذ البديل المناسب.

  • إعادة تبويب القوائم المالية لتلائم أسلوب التحليل المختار: في هذه المرحلة يتم التبويب السليم للقوائم المالية من زاوية التحليل المالي التي تسهّل عملية التحليل، وكل هذا يعتمد على خبرة المحلل المالي ودرايته التي من خلالها يستطيع توفير الدقة والوضوح والبساطة في القوائم المالية وبالتالي تحقيق هدف التحليل المالي.

  • التوصّل إلى الاستنتاجات: تتم عملية الاستنتاج من قبل المحلل المالي في إبداء رأي فني محايد بعيد عن التحيز الشخصي بكافة جوانبه والالتزام بالموضوعية بأكبر قدر ممكن.

  • صياغة التقرير: التقرير هو وسيلة لنقل نتائج العملية التحليلية مع ذكر الاقتراحات التي تتناسب مع النتائج المتوصّل إليها.

دورة التحليل المالي وكتابة التقارير المالية

تفيد هذه الدورة في اكتساب مهارات عالية وخبرات أساسية في التعامل مع برامج الجداول الإلكترونية وبرامج إدارة قواعد البيانات وطرق التعامل مع هذه البرامج في تصميم وتطوير تطبيقات محاسبية إلكترونية، بالإضافة إلى اكتساب المشاركين الأمور الفنية المتعلقة بطرق استخدام هذه البرامج في  مجالات تحليل البيانات والمعلومات المحاسبية وتحليل القوائم المالية بغرض تقييم الأداء المالي والإداري للمنشآت، وكذلك الحصول على المعلومات المالية التي من شأنها أن تساعد على  اتخاذ القرارات الإدارية، لاسيما استثمار هذه البرامج في التخطيط المالي وتصميم الموازنات التخطيطية، وتعمل هذه الدورة على رفد المهارات الفردية للمشاركين بكل ما يتعلق بالتخطيط والتحليل المالي والموازنات التخطيطية بنوعيها التخطيطي والرقابي وكذلك مجال تقديم المشورة المهنية المتخصصة التي من شأنها أن تمكنهم من فهم وتحليل المشكلات والعوائق التي لها علاقة  بقياس الأداء المحقق وتقييمه لأغراض التقويم والجودة.

الفئة المستهدفة في الدورة

  • مديري البنوك وموظفي الإدارات في البنوك.

  • مدراء المؤسسات والشركات.

  • رجال الأعمال الذين يرغبون في تطوير مهاراتهم في إدارة البنوك.

  • الطلاب والخريجين من كليات إدارة الأعمال في الجامعات المختلفة.

  • المحاسبين ومعاونيهم في البنوك.

  • كل من يريد تطوير خبرته للعمل في التحليل المالي في القطاعات المالية.

محاور الدورة

  • التحليل المالي (النشأة، الماهية، الهدف، المجالات، الاستخدام، الأنواع، المقومات، المحددات، الأدوات) 

  • القوائم المالية  

  • أهمية الإيرادات للمستثمر 

  • التدفقات النقدية  

  • نشاط الشركة وتأثيره على صياغة القوائم المالية 

  • تحليل القوائم المالية 

  • التحليل المالي بالنسب 

  • أنواع النسب المستخدمة في تحليل القوائم المالية  

  • معدلات التشغيل ونسب الربحية 

  • نسب الأسهم ونسب المديونية 

  • تقييم المؤسسة 

  • تطبيقات التحليل المالي باستخدام الحاسب الآلي 

  • تقييم الأوراق المالية والنظرية العامة لتقييم الأسهم العادية

خاتمة

من خلال هذا المقال تمكّنا من معرفة طبيعة التحليل المالي وتطرقنا إلى مختلف أنواعه ووظائفه والأهداف التي يسعى لتحقيقها والتي تعبر عن أهداف المؤسسة ككل، وبالتالي نستطيع القول بأن جوهر العمل الإداري في المؤسسة هو اتخاذ القرارات في ضوء التحليل المالي الذي أصبح العمود الفقري للإدارة المالية وازدادت أهميته بشكل كبير في الاقتصاديات المعاصرة وذلك من خلال تعدد الجهات المستفيدة منه داخل المؤسسة وخارجها، ولكن لتعميق الفهم أكثر وإبراز مدى فعالية التحليل المالي في اتخاذ القرارات لابد من دراسة التوازن المالي كذلك.

 

التعليقات

اضف تعليقك