00962796879526 info@alwefaak.com

دورات تدريبية اقتصاد الأعمال

دورات تدريبية اقتصاد الأعمال

دورات تدريبية اقتصاد الأعمال

يُعرف الاقتصاد بأنه العلم الذي يبحث في كيفية إدارة واستغلال الموارد الاقتصادية النادرة لإنتاج ما يمكن إنتاجه من السلع والخدمات بهدف إشباع الحاجات الإنسانية من متطلبات مادية في ظل إطار معين من القيم والتقاليد والتطلعات الحضارية للمجتمع، كما يبحث الاقتصاد في الطريقة التي يتم بها توزيع هذا الناتج الاقتصادي بين المشتركين في العملية الإنتاجية بصورة مباشرة (وغير المشتركين بصورة غير مباشرة) في ظل الإطار الحضاري نفسه.

يختص علم الاقتصاد بدراسة الأمور الأتية

  • ما هي السلع والخدمات التي ينتجها المجتمع: ما هي السلع والخدمات التي يجب على المجتمع أن ينتجها وفقاً لموارده الاقتصادية المتاحة والتي تتميز بالندرة النسبية، الأمر الذي يقتضي المفاضلة بين الاستخدامات البديلة من خلال آليات السوق.

  • بأي طريقة يتم الإنتاج: هناك طرق إنتاجية متعددة مثل طرق إنتاجية كثيفة العمالة، طرق إنتاجية كثيفة رأس المال، وطرق إنتاجية كثيفة التكنولوجيا.

  • كيفية توزيع الإنتاج بين أفراد المجتمع: كيفية توزيع الناتج القومي من السلع والخدمات بين عناصر الإنتاج المشاركة في العملية الإنتاجية، كالعمال، ملاك الأراضي، وأصحاب رأس المال، وقد شهد العالم العديد من الأنظمة الاقتصادية أهمها، النظام الاقتصادي الإسلامي، النظام الرأسمالي، النظام الاقتصادي الاشتراكي.

  • ما مدى الكفاءة التي تُستخدم بها الموارد الاقتصادية، إي ما إذا كان الإنتاج يتم بطريقة كفؤة ويُوزع أيضاً بكفاءة.

  • هل موارد المجتمع موظفة توظيفاً كاملاً.

  • هل الطاقة الاقتصادية تنمو بصورة مطردة مع الزمن أم أنها تظل ثابتة.

فروع علم الاقتصاد

ينقسم علم الاقتصاد إلى جزئين:

  • الاقتصاد الجزئي: يختص بدراسة الظواهر الاقتصادية الجزئية، مثل دراسة سلوك الوحدات الاقتصادية الفردية، كسلوك المستهلك وسلوك المنتج، ونظرية الثمن، وسعر السلعة...

  • الاقتصاد الكلي: يختص بدراسة الظواهر الاقتصادية الكلية كالناتج القومي والدخل القومي والاستثمار والادخار والطلب الكلي والعرض الكلي...

المشكلة الاقتصادية

تنشأ المشكلة الاقتصادية نتيجة تعدد الحاجات الإنسانية وتزايدها بصورة مستمرة في ظل محدودية (ندرة) الموارد الاقتصادية المتاحة، والتي تُستخدم لإشباع تلك الحاجات، وتتصف المشكلة الاقتصادية بالعمومية حيث تواجهها كل المجتمعات الإنسانية بصرف النظر عن طبيعة النظام الاقتصادي ودرجة التقدم الاقتصادي، غير أن حدتها تختلف من دولة إلى أخرى، وهناك عناصر للمشكلة الاقتصادية وهي:

  • تعدد الحاجات الإنسانية، حيث تتصف الحاجات الإنسانية بالتنوع والكثرة والتطور والنمو المستمر مع التقدم الحضاري في حياة الإنسان.

  • الندرة النسبية للموارد الاقتصادية، فالموارد الاقتصادية نادرة نسبياً والعرض المتاح منها محدوداً بالمقارنة بالطلب على السلع والخدمات، وهذا يتطلب المفاضلة بين الحاجات من ناحية أهميتها للمجتمع وترتيب أولوياتها وتحديد السلع والخدمات التي يتم إنتاجها أولاً .

أهداف المجتمع الاقتصادي

الكفاءة:

وتعني الاستغلال الأمثل للموارد الاقتصادية، وعادة يميز الاقتصاديون بين نوعين من الكفاء، الكفاءة الفنية وتعني إنتاج أكبر كمية من السلع والخدمات بأقل تكلفة ممكنة، والكفاءة الاقتصادية وتعني إنتاج السلع والخدمات بالكميات التي يريدها المجتمع.

النمو الاقتصادي:

يُعرف بأنه زيادة كمية السلع والخدمات التي يمكن إنتاجها في المجتمع مع مرور الزمن.

الاستقرار الاقتصادي:

يعني ثبات الأسعار وعدم وجود تقلبات غير طبيعية في المستوى العام للأسعار.

العدالة: تعني توزيع الدخل أو الناتج القومي بين أفراد المجتمع بطريقة عادلة.

اقتصاد الأعمال

اقتصاد الأعمال هو تخصص يقوم بدراسة كيفية قيام الوحدات الاقتصادية وإعداد الاقتصاديين المهتمين بالاستخدام الأمثل للموارد الاقتصادية النادرة مثل رأس المال والمواد الخام وكيفية إنتاجها وتوزيعها على المجتمع، وكذلك التنبؤ بالمتغيرات الاقتصادية وتطويرها، ويتم تزويد الطلبة بمعلومات حول التحليل الاقتصادي والمشكلة الاقتصادية ومفاهيم الناتج القومي والنماذج الاقتصادية وأدوات تحليلها، ومفهوم كل من الإيرادات والنفقات العامة، وأثر الفائض أو العجز على موازنة الدولة.

اقتصاد الأعمال هو حقل في الاقتصاد التطبيقي الذي يستخدم النظرية الاقتصادية والأساليب الكمية لتحليل مؤسسات الأعمال والعوامل التي تسهم في تنوع الهياكل التنظيمية والعلاقات بين الشركات وأسواق العمل ورأس المال والمنتج.

دورات تدريبية اقتصاد الأعمال

يأتي هذا التخصص لمواكبة التطورات المتسارعة في قطاع الأعمال من حيث ازدياد دور القطاع الخاص في عملية البناء، وإرساء أسس الاقتصاد والذي ينعكس على شكل زياده حجم الاستثمار وارتفاع عدد المنشآت العاملة، فيه مما يستدعي رفع الكفاءة لمختلف القطاعات الإنتاجية وذلك من خلال إعداد وتوظيف كادر على درجة عالية من المهارة والمعرفة.

تتمثل رسالة هذه الدورات في إعداد أفراد مؤهلين ومزودين بالمعرفة العلمية المتخصصة في مجال اقتصاديات الأعمال، ومرتكزين على مهارات التحليل الكمي والنوعي، ومزودين بثقافة واسعة ومهارات أخرى متنوعه تمكنهم من التميز في العمل والقدرة على المنافسة في السوق.

أهداف الدورات التدريبية في اقتصاد الأعمال

تهدف هذه الدورات إلى تلبية حاجة المجتمع بمختلف قطاعاته بأفراد متميزين ومزودين بالمعارف النظرية والتطبيقية في مجال اقتصاديات الأعمال، وذلك من خلال:

  • اكتساب الطلبة مهارات متميزة في الأساليب الإدارية الحديثة وتطور الفكر الإداري لديهم من خلال استخدام المفاهيم الاقتصادية في الإدارة واتخاذ القرار.

  • تزويد الطلبة بالمعارف والمهارات الاقتصادية الحديثة (النظرية والتطبيقية) اللازمة لاتخاذ القرارات في مختلف القضايا التي تواجه المدراء وصانعي القرار.

  • تدريب الطلبة على استخدام البيانات والمؤشرات الإحصائية وإعداد دراسات السوق للمساعدة على اتخاذ القرارات المناسبة.

  • تزويد الطلبة بالمهارات والمعارف الأساسية في العلوم ذات العلاقة (المحاسبة، التسويق، المالية...) وذلك لتمكينهم من الإلمام بمتطلبات سوق العمل.

  • تزويد الطلبة بالمعرفة اللازمة في مجال الحاسوب والمعلوماتية وتطبيقها في مجال التخصص

  • تنمية المهارات التحليلية والتفكير النقدي والإبداعي لدى الطلبة.

  • تنمية قدرات ومهارات البحث العلمي.

  • إثراء معرفة الطلبة بالقضايا المعاصرة والمستجدة في مجال التخصص.

  • تنمية القيم والسلوك والمسؤولية الأخلاقية والاجتماعية لدى الطلبة.

مجالات العمل والفرص المتاحة

  • القطاع التجاري: الشركات والمؤسسات التجارية.

  • القطاع الصناعي: الشركات الصناعية والإنتاجية.

  • القطاع المالي: البنوك وشركات التأمين ومؤسسات الوساطة المالية.

  • القطاع الأكاديمي (التدريس): في المدارس الحكومية والخاصة.

  • القطاع الحكومي: الوزارات ومؤسسات القطاع العام (وزارة المالية، الاقتصاد، وزارة التخطيط...)

  • المؤسسات والمكاتب الاستثمارية.

  • إنشاء وإدارة الأعمال الخاصة والعائلية.

  • إعداد الطلبة للالتحاق ببرنامج الدراسات العليا في الاقتصاد والإدارة في الجامعات العالمية.

محاور الدورات

  • إدارة العمليات

  • الإدارة الاستراتيجية واتخاذ القرارات

  • إدارة المشاريع الصغيرة

  • الاقتصاد الإداري 

  • الأعمال الإلكترونية

  • مبادئ الاقتصاد القياسي

  • تقييم المشاريع

  • الاقتصاد الجزئي

  • الاقتصاد الكلي 

  • الاقتصاد الرياضي 

  • المحاسبة الإدارية والتكاليف

كورسات اقتصاد الأعمال في الجامعات العالمية

في الجامعات الهندية تم تصميم بكالوريوس إدارة الأعمال في برنامج الاقتصاد لتلبية الحاجة المتزايدة لهذا النهج التحليلي والكمي في حل المشاكل في عالم الشركات. 

في الجامعات الاسبانية يوجد ماستر رسمي في إدارة وتنظيم اقتصاديات الأعمال يركّز على موضوعات الإدارة والأعمال لتدريب المهنيين على دراسة المنظمات على أساس مفاهيمي وكمي، ولتحقيق ذلك، تُستخدم أدوات تحليل متقدمة من مجالات الاقتصاد الكلاسيكية الجديدة، والاقتصاد المؤسسي، والإحصاء، والاقتصاد القياسي وبحوث العمليات، بالإضافة إلى مشاركة الأفكار والنظريات لتطوير الأدوات اللازمة لتسهيل إدارة المنظمات المتطورة والمعقدة.

جامعة هارفارد تستخدم الطرق الاقتصادية لتحليل الجوانب العملية للعمل، بما في ذلك إدارة الأعمال والإدارة والمجالات ذات الصلة من اقتصاديات الأعمال.

جامعة ميامي تعرف اقتصاديات الأعمال بأنها تنطوي على دراسة كيفية استخدامنا لمواردنا لإنتاج وتوزيع واستهلاك السلع والخدمات، وهذا يتطلب تحليل المؤسسات الاجتماعية والبنوك وسوق الأوراق المالية والحكومة، وعلاقاتهم مع العمالة والضرائب والتجارة الدولية والقضايا الحضرية والبيئية.

في جامعة مانشستر يوجد كورسات في اقتصاديات الأعمال والتحليل الاقتصادي لشرح لكيفية مساهمة الشركات في رفاهية المجتمع بدلاً من التركيز على رفاهية الفرد أو الأعمال التجارية، ويتم ذلك عن طريق دراسة العلاقة بين الملكية والسيطرة، ونظريات النمو للشركة، والنظريات السلوكية للشركة، ونظريات ريادة الأعمال، والعوامل التي تؤثر على بنية وسلوك وأداء الأعمال على مستوى الصناعة.

الجامعات الإيطالية تفترض مفهوم لاقتصاديات الأعمال ينطوي على دراسة حوكمة الشركات، وهو ما يمثل، تحليل الاستثمار ووضع الميزانيات واستراتيجية الأعمال.

الجامعات الاسترالية تربط اقتصاديات الأعمال مع عملية العرض والطلب وتوازن وتنسيق وسلوك الأفراد والشركات في السوق، وأيضاً، اقتصاديات الأعمال تمتد لسياسة الحكومة والمتغيرات الاقتصادية والعوامل الدولية التي تؤثر على التجارية والمنافسة.

خاتمة

اقتصاديات الأعمال تركّز على القضايا الاقتصادية والمشاكل المتعلقة بتنظيم الأعمال التجارية والإدارية والاستراتيجية، وتفسير لماذا تظهر شركات وتختفي أخرى، ولماذا تتوسّع الشركات أفقياً أو عمودياً، وما دور رجال الأعمال وريادة الأعمال، بالإضافة إلى أهمية الهيكل التنظيمي والعلاقة بين الشركات والموظفين ومقدمي رأس المال والعملاء والحكومة والتفاعلات بين الشركات وبيئة الأعمال.

التعليقات

اضف تعليقك