00962796879526 info@alwefaak.com

دورات تكنولوجيا المعلومات

دورات تكنولوجيا المعلومات

دورات تكنولوجيا المعلومات

تعد تكنولوجيا المعلومات أحد أهم العناصر التي تقوم عليها حياتنا في العصر الحالي، والتي باتت الحاجة إليها تعادل الحاجة إلى أساسيات الحياة من طعام وملبس ومسكن، فقد دخلت تكنولوجيا المعلومات في كافة قطاعات الحياة وأصبح من النادر إجراء المعاملات أو التعاملات غير الإلكترونية، وأصبح كل شخص في المجتمع يقتني هاتفاً أو جهازاً إلكترونياً ولا بد أن يعرف كيفية استخدامه.

تكنولوجيا المعلومات اليوم تشكل أهم القطاعات العالمية والذي يمتد لكل القطاعات والتخصصات كونه يشمل التكنولوجيا والأتمتة، وهي تسهم في تقليل الجهد البشري واختصار الوقت فضلاً عن التقليل من نسبة الأخطاء البشرية وتسهيل الحياة، وساعدت تكنولوجيا المعلومات في بناء أعمال كثيرة وخلقت أعمال ريادية للشباب وحققت لهم أرباحاً وشغّلت الكثير بعيداً عن الوظائف التقليدية.

مفهوم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

تعددت التعاريف التي تناولت مفهوم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فمنها ما يتجه نحو التركيز على الأجهزة التي تشملها، ومنها ما يركز على الأنشطة التي تؤديها تلك الأجهزة، ومنها ما يركز على الأجهزة والأنشطة معاً، وهناك اتجاه رابع يركز على الأجهزة والأنشطة وكذلك العنصر البشري الذي يستخدم تلك الأجهزة في أداء تلك الأنشطة.

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات هي اندماج ثلاثي الأطراف بين الإلكترونيات الدقيقة والحواسيب ووسائط الاتصالات الحديثة التي تشمل جميع الأجهزة والنظم والبرمجيات المتعلقة بتداول المعلومات آلياً.

يرى البعض أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تتمثل في معالجة وتخزين وإرسال وعرض وإدارة وتنظيم واسترجاع المعلومات.

في حين يرى آخرون أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات هي مجموعة مترابطة ومتكاملة من الأدوات التقنية، تتفاعل مع بعضها في حجز المعلومات وإنتاجها وتخزينها واسترجاعها وإيصالها.

تعرف منظمة التعاون والتنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على أنها مجمل الأنشطة التي تسمح بإنتاج، معالجة، وتحويل المعلومة وإيصالها باستخدام وسائل إلكترونية.

ويرى البعض أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تتضمن جميع أنظمة المعلومات بالمؤسسة المبنية على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وكذلك جميع المستفيدين منها.

من خلال التعاريف السابقة يمكننا أن نستنتج أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات هي التكنولوجيا المسؤولة عن الاستخدام الفعّال للحواسيب وبرمجياتها ومختلف الأجهزة الأخرى، إلى جانب شبكات الاتصالات، للقيام بأنشطة تداول المعلومات آلياً والمتضمنة حجز وإنتاج وتخزين واسترجاع وإيصال المعلومات.

وتقوم تكنولوجيا المعلومات الاتصالات على فرعين أساسين هما:

تشغيل المعلومات:

يشمل هذا الفرع الوظائف التي تتناول المعالجة والتوزيع الآلي للمعلومات، وتعتبر الأساس في عملية التشغيل في المؤسسات وتدعيم قدرة الإدارة على اتخاذ القرارات، ويتمثل المحور المركزي لهذا الفرع في تطبيقات الإعلام الآلي بأشكاله المختلفة.

نقل وإيصال المعلومات:

يشمل هذا الفرع نقل وإيصال المعلومات التي تم تشغيلها بين المواقع المتباعدة للحواسيب ووحداتها الطرفية البعيدة، وذلك باستخدام تسهيلات الاتصالات عن بعد.

فوائد استخدام تكنولوجيا المعلومات

  • تساعد في زيادة الإنتاج عن طريق سرعة الاتصال مما يساهم في توسيع نطاق الشركات في مناطق وبلدان جديدة ومختلفة.

  • تحسين كفاءة مكان العمل في الأعمال التجارية، كما أنها تسمح للموظفين بمعالجة أعداد هائلة من المعلومات والبيانات في فترة زمنية قصيرة.

  • يمكن استخدام أنظمة تكنولوجيا المعلومات لإتمام المهام الروتينية من أجل تسهيل تخزين البيانات وتحليلها بطريقة يمكن استرجاعها بسهولة للاستخدام المستقبلي.

  • تحقق تكنولوجيا المعلومات تطوراً ملحوظاً في حياتنا اليومية سواء على المستوى التعليمي أو الطبي أو الفضائي أو حتى الهندسي، إلى جانب تطوراتها التي لا تنتهي في عالم الحواسيب والأجهزة المحمولة.

  • يُسهّل استخدام التكنولوجيا عملية الإجابة على أسئلة العملاء من خلال البريد الإلكتروني أو من خلال نظام توجيه عبر الهاتف يربط العميل بوكيل خدمة العملاء المتاح.

  • أحدثت فارقاً كبيراً فيما يخص طرق التواصل الاجتماعي بين البشر، وساهمت في تطوير المناطق النائية بشكل لا مثيل له.

أسباب التوجّه نحو استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

ازداد اهتمام وتوجّه المؤسسات نحو استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وذلك نظراً للأسباب التالية:

تعقّد وتقلب بيئة الأعمال:

التقدم في الاتصال والنقل والتكنولوجيا يخلق الكثير من التغيرات فضلاً عن التغيرات الأخرى الناتجة عن العوامل السياسية والاقتصادية، وفي ظل هذا الوضع يمكن النظر إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كما لو كانت أداة مدعمة لكل الأنشطة التي تهدف إلى حماية المؤسسات من تعقد وعدم استقرار بيئة الأعمال.

المنافسة القوية والاقتصاد العالمي:

المنافسة العالمية لا تركّز فقط على الأسعار بل تركّز أيضاً على الجودة ومستوى الخدمة وسرعة التسليم وخدمة ما بعد البيع، وتقديم منتجات وخدمات حسب طلب العميل، وفي هذا الصدد يمكن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات أن تساعد المؤسسات التي تنافس عالمياً في الحصول على عدة مزايا تمكنها من مواجهة المشاكل واستغلال الفرص.

المسؤولية الاجتماعية:

تسعى المؤسسات إلى المساهمة بالخدمات الاجتماعية، وهذه المساهمة تُعرف بالمسؤولية الاجتماعية، وتتمثل أهم مجالاتها في الرقابة البيئية والصحية والسلامة المهنية وتكافؤ الفرص والمزايا الاجتماعية للعاملين والتوظيف والإسكان ومراعاة حقوق المستهلك، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكن أن تدعم أنشطة المسؤولية الاجتماعية السالفة الذكر.

الطبيعة المتغيرة للقوى العاملة:

هناك عدد متزايد من النساء والأطفال في سوق العمل فضلاً عن المعاقين، وأيضاً هناك العديد من العمال الذين يعملون لسنوات أكثر من طاقاتهم، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تساعد في تحقيق التكامل بين مختلف العمال داخل المؤسسة.

توقعات المستهلكين:

أصبح المستهلكون يطلبون معلومات أكثر تفصيلاً عن السلع والخدمات التي يريدونها، لذلك فإن المؤسسات تحتاج لأن تكون قادرة على إيصال تلك المعلومات بالسرعة اللازمة لإشباع حاجات ورغبات المستهلكين، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات هي أداة قادرة على تمكين المؤسسة من تحقيق ذلك.

الاختراعات والابتكارات التكنولوجية:

هناك تكنولوجيات عديدة تؤثر على المؤسسة في مجالات تبدأ من تصنيع الأغذية إلى الهندسة الوراثية، وهذه عوامل تزيد من حدة المنافسة، وفي هذا الصدد نجد أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لها دور متزايد في التصنيع والخدمات فهي تحقق تأثيراً شاملاً.

تغير هيكل الموارد:

حان الوقت لأن تتعامل المؤسسات مع المعلومات كمورد يمكن الاستفادة منه، وهنا تظهر أهمية تكنولوجيا المعلومات للقيام بهذا الغرض.

العولمة:

أصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بمثابة المحرك الأساسي تجاه العولمة وذلك باستخدام الحواسيب الآلية وتكنولوجيا الاتصالات، كطاقة محركة للعولمة بكل ما تحمل من أساليب جديدة وتقنيات حديثة.

دورات تكنولوجيا المعلومات

  • دورة تطبيق أنظمة الجودة الشاملة في إدارة تقنية المعلومات
  • دورة حماية نظام التشغيل لينوكس Linux
  • دورة أمن الشبكات اللاسلكية  
  • دورة الفكر الحديث في تطبيقات الحاسب الآلي في إدارة الأعمال 
  • دورة متقدمة في أمن المعلومات الإلكترونية
  • دورة خصوصية البيانات   
  • دورة التوعية والتعليم والتدريب في أمن المعلومات  
  • دورة إدارة المشاريع باستخدام تكنولوجيا المعلومات 
  • دورة التميز والإبداع في إدارات الدعم الفني Help Desk
  • دورة معمل اختبار الاختراق
  • دورة أساسيات التحليل الجنائي الرقمي
  • دورة الجرائم الإلكترونية والأدلة الجنائية الإلكترونية  
  • دورة استراتيجيات أمن الوثائق والمعلومات الإلكترونية 
  • دورة نظم المعلومات في خدمة الإدارة 
  • دورة التعامل مع قواعد البيانات والوصول السريع عبر الإنترنت
  • دورة المهارات التقنية الحديثة في المعيار الأمني العالمي ISO لأمن المعلومات وشبكات الحاسب 
  • دورة المعيار الأمني العالمي CISSP-CISE لأمن المعلومات وحماية الإنترنت
  • دورة الأساليب الحديثة في تكنولوجيا المعلومات ودورها في دعم المؤسسات 
  • دورة الإبداع والتميز في تصميم وبناء نظم المعلومات في مجال التدريب 
  • دورة الإدارة الإلكترونية ومهارات التعامل مع نظم دعم القرار والنظم الخبيرة 
  • دورة ضوابط تقنية المعلومات والتقنيات المتعلقة بها
  • دورة التحقق والصلاحيات والمراجعة في أمن المعلومات  
  • دورة تحليل وتصميم وإنشاء نظم المعلومات المساندة للإدارة 
  • دورة الحكومة الإلكترونية - الأهمية والأهداف - التطبيقات والأداء 
  • دورة تقنيات التحليل المتقدم في أمن المعلومات  
  • دورة تصميم وإدارة أمن الشبكات وكيفية تأمينها ضد الاختراق
  • دورة أمن الأجهزة المحمولة  
  • دورة أمن الإنترنت    
  • دورة فن التحليل الإحصائي باستخدام SPSS
خاتمة

كل هذه التقنيات والمعلومات لم تكن متاحة لأجيال قريبة مضت، ومن يعتقد أنّنا وصلنا إلى نهاية المطاف أو القمّة فيما يتعلّق بتوافر المعلومات والتكنولوجيا الخاصّة بها، فهو مخطئ، ذلك لأن كل الدّلائل تؤكد أن القادم سيكون أكثر إبهاراً، وهو ما ننتظره وستشهده الأعوام القادمة.

التعليقات

اضف تعليقك