00962796879526 info@alwefaak.com

دورات في إعداد الأبحاث العلمية

البحث العلمي يلزمه عدَّة إجراءات مُنظَّمة، ولن يتسنَّى للباحثين والباحثات الحصول على الدرجة الأكاديمية المرجوة من دون خلفية مُسبقة عن كل خطوة من خطوات البحث، والتي تختلف في تفاصيلها حسب نوعية تخصُّص الباحث، وشرع الخُبراء في تنظيم دورات في أعداد الأبحاث العلمية للمهتمين، وهو ما لم يكن مُتوافرًا من قبل، مما كان يستلزم قيام الباحثين والباحثات بالتَّعرُّف على ذلك بأنفسهم؛ ومن خلال قراءة ومُطالعة الرسائل السابقة، وبالطبع لم تكن جميع الرسائل تحتوي على التفصيلات الدقيقة التي يحتاج إليها الباحثون، وكما سبق وأن أسلفنا ذكرًا اختلاف الأبحاث والرسائل عن بعضها، وَمِنْ ثَمَّ الحاجة لشمولية، ومعرفة بالتفاصيل الدقيقة، وعلى سبيل المثال في حالة قراءة رسالة علمية مُستخدم فيها منهج الحالة الواحدة؛ فنجد أنها تختلف عن الرسائل التي تعتمد على المنهج الوصفي التحليل، أو التي تعتمد على المنهج المُقارن، ويجد الباحث نفسه في حيرة، وعن طريق دورات في إعداد الأبحاث العلمية سوف تكشف جميع الخبايا، ويصبح الباحثون والباحثات على بيِّنة من أمرهم في القيام بالمهام المُكلفين بها.

 

أبرز المهارات التي يكتسبها المُنتظمون بدورات في إعداد الأبحاث العلمية؟

طريقة كتابة خطة البحث العلمي

خطة البحث العلمي تتباين على حسب نوعيته، وكذا مُتطلَّبات جهة الدراسة، وهي عبارة عن محاور عمومية لما سوف يتضمَّنه البحث، ويتعرف الباحثون والباحثات على الطريقة المثالية لكتابة خطة البحث العلمي من خلال دورات في إعداد الأبحاث العلمية، وبما يُساهم في قبول المُقترح البحثي المُقدَّم للجان المُناقشة.

عنوان البحث وضوابطه

عنوان البحث أو الرسالة العلمية يشغل بال الباحثين والباحثات، ويلزمه مجموعة من الضوابط، وفي مقدمتها أن يُعبِّر العنوان عن كامل مشمول البحث أو الرسالة، وأن يحتوي مُتغيِّر البحث المُستقل بصفة منفردة، أو يقترن بالمتغير التابع، ومن المهم كذلك أن يكون العنوان واضحًا من حيث المُفردات التي يشملها، وأن يتَّسم بالانفرادية؛ بمعنى عدم وجود شبيه له في الرسائل السابقة، وإلا تعرض البحث للرفض، وذلك لوجود شُبهة نسخ، ويتطرق الخُبراء بدورات في إعداد الأبحاث العلمية إلى جميع الطرق المُستخدمة في صياغة عنوان البحث مع كثير من الأمثلة.

أسلوب كتابة المقدمة البحثية

المقدمة البحثية تختلف عن المقدمات التي تستخدم في المقالات النمطية، أو في الدروس التعليمية، ولها ضوابط متعددة من حيث الحجم والشروط، وبالنسبة للحجم يختلف على حسب عدَّة مُحددات، ومنها الحجم الكلي للرسالة، وكذلك تحقيق القيمة الوظيفية من المقدمة، وفيما يخص الشروط فإن المقدمة لا بد لها من جُملة افتتاحية مُنمقة، ويتبع ذلك التطرق بشكل عمومي لموضوع البحث، وتوفير قرائن من الكتاب والسنة فيما يتعلق بموضوع البحث أو الرسالة إن أمكن، وغير ذلك من الأمور التي يتم توضيحها بدورات في إعداد الأبحاث العلمية.

طريقة تدوين أهداف وأهمية البحث

أهداف البحث وأهميته من أهم العناصر التي يجب أن تُكتب بأسلوب علمي مُنضبط، حيث يرتبطان بجميع إجراءات البحث، ومن أكبر المشاكل التي تُواجه الباحثين والباحثات عند كتابة الأبحاث العلمية عدم القُدرة على التفرقة بين الأهداف والأهمية، وقد يُكتبان بنفس الطريقة بما يسبب بلبلة في جميع الإجراءات التي تليهما، ويتعرَّف المُتدرِّبين على الطريقة النموذجية لكتابتهما من خلال دورات في إعداد الأبحاث العلمية، مع وضع أمثلة وتطبيقات لأبحاث مُختلفة.

الأسلوب المثالي لكتابة أسئلة البحث أو فرضياته

استخدام الأسئلة أو الفرضيات أو الاثنين معًا يتوقف على نوعية البحث، وكذلك طريقة التفصيل التي يرغب فيها الباحث، وعلى سبيل المثال تحتاج الأبحاث الاجتماعية للأسئلة الاستفهامية، والأبحاث التطبيقية للفرضيات، ويشرح ما سبق بصورة مُستفيضة من خلال دورات في إعداد الأبحاث العلمية، كي يُصبح الباحث قادرًا على تنظيم البحث، والإجابة عن الأسئلة، وكذا تحقيق الفرضيات أو رفضها.

تعريف مُصطلحات البحث العلمي

كل بحث علمي يتضمَّن مجموعة من المُصطلحات، والتي تُعَدُّ محورًا أساسيًّا لإجراء البحث، ومن المهم وضع تعريف إجرائي على الأقل؛ كي يتعرَّف القارئون على المقاصد التي يستهدفها الباحث، ومن دون ذلك الجزء سوف يحدث سلبيات في التفسير، لذا توضح دورات في إعداد الأبحاث العلمية ذلك الإجراء بنماذج متعددة، مع وضع اختبارات للطلاب؛ للتأكد من فهمهم لهذا الإجراء.

طبيعة مناهج البحث العلمي

تتناول دورات في إعداد الأبحاث العلمية المناهج المُرتبطة بالأبحاث العلمية، وما يُناسب كل بحث من منهج، ومن أهم ما يتم شرحه كل من: المنهج الكمي، والمنهج الوصفي، والمنهج الاستقرائي، والمنهج الاستنباطي، والمنهج التاريخي، والمنهج التجريبي، والمنهج التحليلي، والمنهج الفلسفي، ويتعرف المُتدرِّبون على كيفية استخدام أكثر من منهج في الوقت نفسه بالبحث أو الرسالة العلمية، بما يحقق ما يصبو إليه الباحثون والباحثات.

اختيار أدوات البحث العلمي وطريقة اختبارها

تفصل دورات في إعداد الأبحاث العلمية جميع أنواع أدوات البحث العلمي، وتتمثَّل في الاستبيانات، وبطاقات الملاحظة، والمقابلات، وكيف للباحث أن يختار الأداة المُناسبة؟، وطريقة إعدادها، وكذلك اختبارها قبل الشروع في استخدامها في الواقع العملي، وكذلك أسلوب اختيار عينة الدراسة لتحقيق نتائج ذات جودة.

كتابة متن البحث وتقسيمه

يخصص المدربون في دورات إعداد الأبحاث العلمية أكثر من مُحاضرة؛ لشرح طريقة كتابة متن البحث، والتقسيمات التي تشمله من أبواب وفصول ومباحث، والشروط المتعلقة بجودة المحتوى، وربطه بأجزاء البحث الأخرى.

أسلوب توثيق المراجع والمصادر العلمية

لا يستوي تنفيذ البحث أو الرسالة العلمية دون مراجع ومصادر، والهدف من ذلك هو تفصيل الرسالة، ووضع التعريفات المُناسبة، والاستشهاد بأقوال السابقين، والمُقارنة بين ما تم تفصيله والرسائل الأخرى، ويقوم المدربون بتفصيل طريقة توثيق المراجع والمصادر العلمية، عبر دورات في إعداد الأبحاث العلمية، ومن أهم هذه الطرق طريقة جمعية اللغات الحديثة MLA، وطريقة الجمعية الأمريكية لعلم النفس APA، وطريقة هارفارد، حيث يتم التوثيق وفقًا لهذه الطرق في متن البحث، أو بقائمة ترفق بنهاية البحث.

التحليل الإحصائي لبيانات البحث

التحليل الإحصائي للبيانات التي يجمعها الباحث أو الباحثة من بين الإجراءات المهمة، وخاصة في الأبحاث الاجتماعية، والتي تتناول سلوكيات وتوجهات الأفراد، ويلزم ذلك تطبيقات حاسوبية متطورة، ومن بينها برنامج SPSS، وكذلك EXCEL، وE.VIEW، وتتطرق دورات في إعداد الأبحاث العلمي لتلك البرمجيات، وكيفية التعامل معها للحصول على نتائج رقمية تدعم من وجهة نظر الباحث نحو تبني توجه معين عن غيره.

التوصل للنتائج، وكتابة التوصيات والمقترحات البحثية

إن وصول الباحث لنتائج مُرتَّبة وواقعية، ولها مدلول رقمي هو الغاية الحقيقية للبحث العلمي، وفي ضوء ذلك يتم وضع مجموعة من التوصيات والمقترحات وبشكل مفصل، وتركز دورات في إعداد الأبحاث العلمية على هذه البنود؛ نظرًا لأهميتها.

كتابة الخاتمة في البحث العلمي

تُعتبر الخاتمة آخر الأجزاء النظرية في البحث أو الرسالة العلمية، وتُكتب بأسلوب أدبي مُتواضع، وتتطلَّب جُملة افتتاحية، ويلي ذلك التطرق للمعوقات التي قابلت الباحث في مُختلف مراحل البحث، وأهم نتائج وتوصيات ومُقترحات البحث، ويتم تفصيل بند الخاتمة بنماذج مُتنوِّعة بدورات في إعداد الأبحاث العلمية.

 

 

 

ينتظر المُنتظمين بدورات في إعداد الأبحاث العلمية لدى موقع الوفاق مجموعة مُختارة من خُبراء الأبحاث العلمية؛ وَمِنْ ثَمَّ الحصول على معلومات ومهارات ذات قيمة.

 

 

 

التعليقات

اضف تعليقك